أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أن المنظمة الدولية تعاني عجزا ماليا قدره 230 مليون دولار، وأن احتياطاتها المالية قد تستنفد قبل نهاية أكتوبر الجاري.

نورنيوز - أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أن المنظمة الدولية تعاني عجزا ماليا قدره 230 مليون دولار، وأن احتياطاتها المالية قد تستنفد قبل نهاية أكتوبر الجاري.

وأشار غوتيريش إلى إمكان تأجيل مؤتمرات واجتماعات، والتقليل من عدد من الخدمات، مع حصر السفر الرسمي بالأنشطة الأساسيّة فقط، و اتّخاذ تدابير لتوفير الطاقة، وذلك بهدف الحدّ من النفقات خلال الربع الأخير من السنة الجارية.

وتعليقا على هذه المشاكل النقدية، قال غوتيريش: \"حتى الآن، لم تدفع الدول الأعضاء سوى 70% من إجمالي المبلغ اللازم للأنشطة المدرجة في الميزانية العادية لعام 2019\".

وأشار إلى أنه \"كتب إلى الدول الأعضاء يوم 4 أكتوبر ليشرح لها أن الأنشطة الممولة من الميزانية العادية تمر بمرحلة حرجة\".

وذكر غوتيريش في رسالته بأن \"الدول الأعضاء هي المسؤولة عن الوضع المالي للمنظمة\"، مشيرا إلى البلدان التي لا تسدد مساهمتها، أو تتأخر عن سدادها.

ويعمل في أمانة الأمم المتحدة نحو 37 ألف شخص.

الأُمَمْ المُتَحِدَة منظمة عالمية تضم في عضويتها جميع دول العالم المستقلة تقريباً. تأسست منظمة الأمم المتحدة بتاريخ 24 أكتوبر 1945 في مدينة سان فرانسيسكو، كاليفورنيا الأمريكية. تبعاً لمؤتمر دومبارتون أوكس الذي عقد في العاصمة واشنطن. يتم تمويل المنظمة من خلال المساهمات المقدرة والمساهمات الطوعية من الدول الأعضاء فيها. توجد مكاتب رئيسية أخرى في جنيف ونيروبي وفيينا. وتشمل أهدافها الحفاظ على السلام والأمن الدوليين ، وحماية حقوق الإنسان ، وتقديم المساعدات الإنسانية، وتعزيز التنمية المستدامة، ودعم القانون الدولي .

من 1919 إلى 1945 كان يوجد منظمة شبيهة بمنظمة الأمم المتحدة تدعى عصبة الأمم إلا أنها فشلت في مهامها خصوصاً بعد قيام الحرب العالمية الثانية، مما أدى إلى نشوء الأمم المتحدة بعد إنتصار الحلفاء وتم إلغاء عصبة الأمم.

عضوية الأمم المتحدة مفتوحة أمام كل الدول المحبة للسلام التي تقبل إلتزامات ميثاق الأمم المتحدة وحكمها. و منذ 14 تموز من سنة 2011 بعد تقسيم السودان أصبح هناك 193 دولة كأعضاء في المنظمة.

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة