يقاسي أمير الكويت الذي يبلغ عمره نحو 90 عاما أوضاعا صحية وخيمة، لاسيما بعد سقوطه على الأرض في شهر سبتمبر من هذا العام، وتوجّه الى اميركا بغية تلقي العلاج المناسب.

نورنيوز - كان قد أعلن وزير الديوان الأميري الكويتي، علي جراح الصباح، أن أمير البلاد، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، نقل إلى مستشفى بالولايات المتحدة وتم تأجيل لقائه مع رئيسها، دونالد ترامب.

ونقلت وكالة كونا الكويتية الرسمية عن وزير الديون الأميري أن الشيخ الصباح دخل أحد المستشفيات في اميركا لاستكمال الفحوصات الطبية.

دعا هذ الأمر إلى تأجيل اللقاء المقرر بين أمير الكويت والرئيس الأميركي إلى موعد يحدد لاحقا.

وتوجه أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يوم الاثنين 8 سبتمبر 2019 إلى أميركا في زيارة خاصة.

من جهته لم يتمكن أيضاً وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، الذي وصل إلى الكويت لإجراء محادثات مع السلطات الكويتية في 7 أغسطس لهذا العام، من مقابلة الأمير الكويتي و قابل عوضاً عنه ولي العهد الأمير نواف جابر الصباح.

وأعلن رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم مؤخرا أن الحالة الصحية لأمير الكويت قد تحسنت، إلا أن مصادر الأخبار الكويتية تشير إلى أن إصابة الامير الكويتي كانت خطيرة جدا، وأن امير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح كان يعاني من نقص شديد في الذاكرة.

وذكرت مصادر أن نواف جابر الصباح ولي عهد امير الكويت تسلم مسؤولية إدارة البلاد بسبب الأوضاع الصحية الوخيمة للأمير صباح.

الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح (16 يونيو 1929)، أمير دولة الكويت الخامس عشر، والخامس بعد الاستقلال من المملكة المتحدة. هو الابن الرابع لأحمد الجابر الصباح من منيرة العثمان السعيد العيّار.

وغادر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أحد المستشفيات في الولايات المتحدة بعد خضوعه لفحوصات طبية.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح، قوله إن \"نتائج الفحوصات كانت مطمئنة\".

نورنيوز

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة