المحلل السياسي "نجاح محمدعلي" قال أن الشيخ "قيس الخزعلي" امين عام حركة عصائب اهل الحق وهو جزء فاعل في الدولة العراقية كشف عن موعد هذه المظاهرة قبل نحو ثلاثة أشهر وقال سجلوها علي أن هنالك مظاهرات ستنطلق في الاول من أكتوبر.

نورنيوز- كشف المحلل السياسي \"نجاح محمدعلي\" انه الشيخ \"قيس الخزعلي\" امين عام حركة عصائب اهل الحق وهو جزء فاعل في الدولة العراقية كان قد كشف عن موعد هذه المظاهرة قبل نحو ثلاثة أشهر وقال سجلوها علي أن هنالك مظاهرات ستنطلق في الاول من أكتوبر.

وكشف هذا المحلل السياسي ما لديه من وثائق وحقائق ودلائل تثبت وقوف أميركا والصهيونية وحلفائهم بالمنطقة وراء هذه الاضطرابات في العراق. مؤكدا أن هذه الفوضى ترمي الى إضعاف إيران وتشويه سمعتها في العراق والمنطقة.

وردا على سؤال وجّه للمحل مفاده \"ما هي الجهات والايادي التي تقف وراء احداث العراق؟ ولماذا جاءت في هذا التوقيت، أجاب محمد علي: هذه التظاهرات ليست عفوية وهي أمر دبر بليل، تم اعدادها والتنظيم لها والدعوة لها منذ وقت طويل لكن الخطة ومخطط اشعالها أيضاً تم منذ وقت طويل وقد سبقته عدة تحضيرات.

وتابع: الكثير من الإخوة المتابعون للموضع العراقي يعرفون جيداً أن هناك جهات تعمل منذ وصول السيد عادل عبد المهدي إلى سدة رئاسة الوزراء ورفضه الإنصياع للرغبات والضعوط الأميركية خاصة فيما يتعلق بالعقوبات الغير قانونية وغير شرعية على إيران، فإن هنالك جهات تحركت منذ البداية بعد ان رفض عادل عبد المهدي الإنصياع للرغبات الاميركية، تحركوا لإسقاطة لكنهم كانو يتحركون على مهل وهنا يجتمع من أُسميهم بسنة السلطة وشيعة السفارة.

ويوضح بشأن سنة السلطة قائلا: هم السنة المشاركين في العملية السياسية منذ عام 2003. وشيعة السفارة هم الشيعة المشاركون في العملية السياسية ولديهم ارتباطات مباشرة مع المملكة العربية السعودية، وهناك شيعة يجاهروة بعلاقتهم بالسفارة الأميركية في بغداد.

وأعاد للأذهان هذا المحلل السياسي: لقد كشف الشيخ \"قيس الخزعلي\" امين عام حركة عصائب اهل الحق وهو جزء فاعل في الدولة العراقية كشف عن موعد هذه المظاهرة قبل نحو ثلاثة أشهر وقال سجلوها علي أن هنالك مظاهرات ستنطلق في الاول من أكتوبر..

اجتماعات سرية في القاعدة الاميركية عين الأسد

وأضاف: اذا التوقيت تم اختياره بدقة و يكشف عن أشياء كثيرة قبل أن أتحدث عن التاريخ أقول ان هناك اجتماعات عقدت في القاعدة الاميركية عين الأسد في الأنبار بحضور زعماء سنة السلطة وممثلين عن شيعة السفارة وبحضور ممثل صهيوني معروف بتحريك ما يسمى ثورات الربيع العربي \"مهندس ثورات الربيع العربي \"هنري برنارد ليفي\" الذي كان يتجول خلال حرب تحرير الموصل من داعش في الموصل والتقى قيادات عسكرية كبيرة ومنهم الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي الذي قال بعد أن نشرت صورته مع برنارد، قال بأنه لا يعرف عنه شيئاً بل قيل له هذا الرجل فرنسي وجاء لينتج فيلماً فرنسياً، عن الحرب ضد داعش والإرهاب، بعد ذلك تمت إحالة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي إلى وزارة الدفاع وهو قائد لجهاز مكافحة الإرهاب الذي أبلى بلاء حسن ضد داعش وكان هو بطلاً لامعاً من أبطال هذه الحرب وكسب شعبية كبيرة.

وتابع: أقول نشر الصور آنذاك عن دوره في حرب التحرير ربما كان مقصوداً من جهات معينة لاستثمارها فيما بعد وطرحه كقائد للإنقلاب الذي يريده البعض في العراق. أقول ربما ولا أستبعد ذلك بالرغم من أنني لا أستبعد أن يكون السيد الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي قد تم توظيفه من دون أن يعلم ليكون في الواجهة لتحقيق مخططهم وعندما تمت إحالته إلى وزارة الدفاع بسبب ذهابه إلى السفارة الأميركية وقد برر هو ذلك بقوله ذهب للحصول على \"تأشيرة\" للمشاركة في إلقاء محاضرة في جامعة كولومبيا. لكن رئيس الوزراء العراقي وهو القائد العام للقوات المسلحة، لمح إلى أن الضباط يجب أن يحصلوا على موافقة قادتهم قبل الذهاب إلى السفارات الأجنبية وقال لا يمكن أن نسمح بذلك، لمح بهذه إلا أنه ربما لم يكن قد حصل على موافقة من قادته وهذا مؤشر يثير الخوف لدى القيادة العسكرية . أنا أعتقد أنه تم إجهاض الإنقلاب العسكري الكبير الذي كانت تخطط له الولايات المتحدة الأميركية على العملية السياسية وعلى حكومة عادل عبد المهدي. وقاموا بشن حملة إعلامية في وسائل إعلام محددة التي تدعوا الآن وتحرض على المظاهرات ضد الحكومة ومهدوا لهذه المظاهرة التي لم تكن عفوية مع التأكيد أن هذه المظاهرة خطط له منذ أشهر وكلام الشيخ الخزعلي خير دليل على ذلك.

وأجاب المحلل محمد علي على سؤال \"كيف تقيم الدور السعودي بالضبط في الاحداث الاخيرة بالعراق؟ ما هي ادلة و مؤشرات التدخل السعودي؟، قائلا: لا يخفى على أحد أن السعودية هي التي تمول هذه التورات وهذه الأحداث الي تحدث في العراق ففي كل المظاهرات الحالية والسابقة كانت وسائل التواصل الإجتماعي تكثف من حملاتها الإدعائية ضد العراق وضد الحشد الشعبي وضد السيد السيستاني وضد المرجعية العليا هناك 3 أهداف تريد السعودية تحقيقها ومحورها.

الهدف الاول هو ضرب الحشد الشعبي

وقال: الهدف الاول هو ضرب الحشد الشعبي، وأنا نسيت ان اقول بان واحدة من خظيئات عادل عبد المهدي من وجهة نظرهم، هو انه ليس فقط رفض حل الشعبي الذي كان قد تعهد بحله حيدر العبادي بل أنه كرسه بامر ديواني كرس وجوده في داخل المؤسسة العسكرية العراقية ويحاول الآن تسليحه بمنظومة دفاع تحفيه من غارات الكيان الصهيوني لذلك أقول أن المملكة العربية السعودية كانت وما تزال بإعلامها الذي تموله وتقوده وأيضاً الإعلام العراقي القنوات العراقية المدعومة من السعودية التي تنسجم مع هذا المحور ، تركز على الحشد الشعبي إ1عافه أو حله، المرجعية إضعافها لانها كانت السبب في أصدار فتوى الجهاد الكفائ الذي أدى إلى إنتاج الحشد الشعبي وتأسيسه، وأيضاً يعملون على دق إسفين في العلاقة بين العراق وإيران، فهم يقومون بحملات مكثفة جداً ، نشر أكاذيب كثيرة عن ما سموه(الدور الإيراني السيئ في العراق) أرجوا ان تنشروا هذه الملاحظة \" مع كل الأسف القنوات العراقية التي تدعمها الجمهورية الإسلامية تساهم بشكل أو بآخر في هذه الحملة الدعائية والحرب النفسية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية وضد العلاقة التاريخية بين العراق وإيران تلك القنوات التي تدعمها الجمهورية الإسلامية داخل العراق فيها مندسون من التيار الصدري انا لدي وثائق بهذا الشأن، فيها مندسون معادون للجمهورية الإسلامية، يستضيفون شخصيات تسيئ للإمام الخميني الراحل (قدس سره) وتسيئ إلى السيد آية الله العظمى الإمام علي خامنئي، وتسيئ إلى محور المقاومة.

مهر

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة