وزير العلوم الايراني يؤكد أن الجمهورية الاسلامية تبوأت المرتبة الاولى في غرب آسيا والمرتبة مابين الحادية عشر الى الثالثة عشر عالميا بتقنية الفضاء رغم الحظر.

نورنيوز - قال وزير العلوم الايراني منصور غلامي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تبوأت المرتبة الاولى في غرب آسيا والمرتبة مابين الحادية عشر الى الثالثة عشر عالميا بتقنية الفضاء رغم الحظر.

واضاف غلامي، في تصريح أدلى به على هامش حضوره في ملتقى كشف أعماق الفضاء في مركز أبحاث الجوفضاء بطهران، إن ايران استطاعت الارتقاء بمراتبها في التقنيات الحديثة.

وتابع: مهما تقدمنا في المستقبل يزداد الشعور بالحاجة الى وضع المعارف قيد التطبيق وإجراء المزيد من الابحاث.

ولفت غلامي الى أن إطلاق \"اسبوع الفضاء\" تم بمبادرة من الوفد الايراني في الامم المتحدة التي صادقت عليه حيث يقام سنويا في بلدان العالم كما إن مركز أبحاث الفضاء في ايران بذل جهودا مضنية خلال الاعوام الماضية لترويج هذا العلم.

\"\"

ونوه الى أن هذا المركز ينشط مؤخرا في مجال الحد من الخسائر الاحتمالية في الاحداث غير المتوقعة كما يتعاون بصورة طيبة مع وزارة الاتصالات ومن حسن الحظ استطاع تبوّء مكانة مطلوبة على الصعيد العالمي بفضل انجازاته العديدة.

أول قمر صناعي أطلق في إيران هو قمر سينا 1، والذي أطلق في 28 أكتوبر 2005 على متن المركبة كوسمو 3، وذلك يجعل إيران الدولة 43 التي تطلق أقمارها، وتأمل إيران أن تكون إحدى الدول الأولى في إطلاق الصواريخ.

بعد شهر من الإطلاق المداري الأول، أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في تقرير صحفي بتاريخ 25 سبتمبر 2008، أن إيران ستطلق قريبا قمراً صناعياً. وقال أحمدي نجاد أن القمر الصناعي سيكون ذو 16 محركاً ويزن نحو 700 كيلوجرام ويتخد مدارا على ارتفاع 695 كيلومتر حول الأرض.. وفي 2 فبراير 2009 أعلنت إيران نجاح عملية إطلاق أول قمر إيراني الصنع أطلق عليه \"أميد\" أي (الأمل).

نورنيوز الخبري - التحليلي

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة