الرئيس روحاني يؤكد على توحيد الصف والانسجام في ظل الظروف الراهنة داخل الجمهورية الاسلامية، من اجل الصمود بوجه اميركا وسياساتها الاحادية.

نورنيوز - أعلن الرئيس الايراني حسن روحاني في اجتماع مجلس الوزراء، اليوم الاربعاء، انه ليس بإمكان رئيس الجمهورية التغاضي عن موضوع المليارين و700 مليون دولار، وقال: إنها المرة العاشرة الى يعلن فيها عن هذا الموضوع وكرره غير مرة خلال الاعوام القليلة الماضية، وأكد ان من حق أبناء الشعب ان يعلموا ماذا كان مصير هذا المبلغ ومن هم الذين يقفون خلف الستار.

وفي سياق تأكيده على وجوب اتحاد الجميع ووحدة صفوفهم نوه الرئيس روحاني، قائلاً: إنني أعلنت في خطاب لي قبل ثلاث سنوات انه لو مسكتم أحدا ونفذتم فيه حكم الاعدام، فلن يصلح الأمر، فنحن لسنا بصدد إعدام احد بل بصدد إستعادة أموالنا، فأين هي هذه الاموال؟

تابع: يقولون لماذا يعلن رئيس الجمهورية ذلك الآن، فهل إنني أعلنت ذلك الآن؟ لقد ناقشنا موضوع الملياري دولار في المجلس الأعلى للأمن القومي قبل عدة سنوات وصادقنا عليه.

وفي جانب آخر من تصريحاته، أشار روحاني الى واجبات رئيس الجمهورية حسب الدستور، وقال: ربما يشعر البعض بالإرتياح من هذه الواجبات أو لا يشعر بالارتياح فمنذ القدم أبلغونا ان الحق مر ومذاقه مر قدر ما في البداية ومن ثم يصبح حلوا.

وقال رئيس الجمهورية: احدهم نقل نفطنا بقيمة 260 مليون دولار وآخر بـ 420 أو430 مليون دولار ولم يدفعوا ثمنه، عليكم اعادة ذلك فماذا فعلتهم بنحو الـ 700 مليون دولار ثمن النفط الذي اخذتموه منا.

وأشار روحاني الى الرسائل التي وجهها منذ العام الأول لدورته الرئاسية لمعرفة مصير ثمن هذا النفط والفوائد المترتبة عليه وقال: ان قائد الثورة أعلن ان ما تقوله هو من حقك ولابد لهؤلاء ان يجيبوا ويقولوا ما الذي فعلوه به. وهذا أمر القائد والاسلام والقانون.

وأكد على وجوب مشاركة الجميع في مكافحة الفساد التي بدأت منذ عام 2013 وعدم تحويل ذلك الى موضوع للخلافات بل الى موضوع لرص الصفوف.

واعتبر الرئيس روحاني تدشين مشاريع عديدة في محافظتي كرمان ويزد بأنه رد قاطع للغاية على البيت الأبيض.

وأكد على توحيد الصف والانسجام في ظل الظروف الراهنة داخل البلاد، من اجل الصمود بوجه امريكا وسياساتها الاحادية.

واضاف: إنني شعرت ببالغ الفخر والإعتزاز عند مشاهدتي مصنع انتاج المضخّات في محافظة يزد؛ مضيفاً: إن هذه الإنجازات تشير الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية والحكومة تسيران بالإتجاه الصحيح.

واوضح رئيس الجمهورية: لقد شاهدنا في هذا المصنع وعبر الأنترنت، ان شبابنا الأعزاء والعلماء والمحققين في طهران وسائر المحافظات يبذلون الجهود لإنجاز الدراسات والأبحاث.

واردف القول: إن الاتفاق النووي مدعاة للفخر بالنسبة لنا، لكن إعمار القرى يأتي في الأولوية.

كما لفت الرئيس روحاني الى الاكتشافات الاخيرة في مجال الغاز والنفط داخل البلاد، وايضا العثور على حوض نفطي مشترك؛ مصرحا ان كل ذلك من الإنجازات التي تدعو للفخر والاعتزاز في ايران.

وفي جانب آخر من حديثه اكد رئيس الجمهورية ضرورة الحفاظ على الوحدة والانسجام وصون استقرار البلاد؛ وقال: إن الوزراء ومسؤولي الشؤون الاقتصادية يبذلون جهدهم لتهدئة الاوضاع (الاقتصادية).

واردف قائلا: لقد مررنا خلال العام 2018 بأكبر نسبة من الضغوط، لكننا تمكنا من احتواء الازمة الى حد كبير.

وتابع رئيس الجمهورية: لقد بلغنا اليوم حداً، كي يتصل بنا الجميع ويقترح علينا التفاوض لحل المشاكل والعراقيل الراهنة.

وقال روحاني في هذا الخصوص: على الرحب والسعة! نحن لطالما أعربنا عن إستعدادنا لإزالة العقبات، لكنكم انتم من وضع العراقيل وينبغي عليكم الزالتها بانفسكم أيضاً؛ وأضاف: لكننا مستعدون من اجل المساعدة في حل تلك المشاكل التي إفتعلتموها أنتم أيضاً؛ مؤكداً انها خطوة كبيرة يتبناها الشعب الايراني العظيم.

وحيا الرئيس روحاني ذكرى مولد الرسول الاكرم (ص)، كمناسبة لوحدة المسلمين اجمع.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز/وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة