رئيس مؤسسة التخطيط والموازنة في إيران يؤكد أن العائدات المالية الناجمة عن القرار ستذهب إلى دعم 18 مليون أسرة تضم أكثر من 60 مليون فرد بحاجة إلى مساعدات مالية".

نورنيوز - أعلنت الشركة الوطنية الإيرانية للنفط،، يوم الخميس، رفع أسعار البنزين بنسبة 50% حتى حصة 60 لترا في الشهر، وبنسبة 300% لمن يتجاوز الحصة الشهرية.

وجاء صدور القرار بشأن رفع أسعار البنزين، اعتبارا من يوم الجمعة، في وقت متأخر من اليوم الخميس، وعلى الرغم من تأكيدات سابقة لوزير النفط الإيراني، بيجان نمدار زنقنه، بعدم حصحصة البنزين أو رفع أسعاره.

وذكر محمد باقر نوبخت، رئيس مؤسسة التخطيط والموازنة في إيران، أن قرار رفع أسعار البنزين جاء بموافقة من المجلس الأعلى للتنسيق الاقتصادي، المكون من رؤساء السلطات الثلاث: التنفيذية حسن روحاني، والتشريعية علي لاريجاني، والقضائية إبراهيم رئيسي.

وأضاف المسؤول: \"خلال السنوات الأخيرة، لاحظنا زيادة في استهلاك البنزين ونأمل بالتحكم بكميات الاستهلاك بعد رفع أسعاره وتحديد حصة معينة لكل مواطن. العائدات المالية الناجمة عن القرار ستذهب إلى دعم 18 مليون أسرة تضم أكثر من 60 مليون فرد بحاجة إلى مساعدات مالية\".

كما نفت الشركة الوطنية الإيرانية للنفط، اليوم الجمعة، تعرض أي من محطات تعبئة الوقود في البلاد إلى هجمات، بعد قرار الحكومة رفع أسعار البنزين.

وقالت الشركة إن الأوضاع في محطات الوقود عادية وإن الخطة الجديدة تسير بشكل مناسب من دون أي حوادث تذكر.

واتهمت الشركة قنوات فضائية معارضة ببث أفلام وصور ملفقة، سعيا منها إلى إحداث فوضى واضطرابات في البلاد.

كما نفى مصدر مطلع في وزارة الداخلية الإيرانية لوكالة أنباء إيسنا حدوث أي اضطرابات أو أعمال شغب أو هجمات على محطات الوقود في البلاد. وذلك بعد انتشار فيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي تشير إلى اندلاع احتجاجات في محافظات إيرانية مختلفة ليلة أمس ردا على قرار الحكومة رفع أسعار الوقود.

وقال المصدر في وزارة الداخلية، إنه وفقا للمعلومات التي بحوزتنا والأخبار الدقيقة لدينا من جميع المحافظات، فلم نحصل على أي تقارير تفيد بوجود تجمعات أو أعمال شغب أو إضرام النيران في محطات الوقود في أي نقطة من البلاد.

وأضاف المصدر أن الأنباء المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي والتي تفيد بتنفيذ هجمات على محطات وقود في محافظات أصفهان وأذربيجان الشرقية وخوزستان ومناطق أخرى من البلاد عارية عن الصحة، وتم نشرها من قبل مستخدمين من خارج البلاد على تويتر بهدف تحريض الشعب الإيراني وجر البلاد إلى الفوضى.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولت مقطع فيديو يظهر إضرام محتجين النار في محطة للوقود بمدينة \"خميني شهر\" بمحافظة أصفهان، فيما قالت وكالة إيسنا إنه يعود إلى احتجاجات سابقة قبل سنوات، ويظهر في الجزء الثاني من مقطع الفيديو أعلاه والذي نشرته وكالة \"إسنا\" محطة الوقود من نفس الزاوية، دون وجود أي هجمات، ويقول مراسل \"إيسنا\" إنه التقط الفيديو بعد الأنباء عن إضرام النيران فيها، نافيا تلك الرواية.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة