النفط العراقية، تؤكد أن الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ الأول من أكتوبر، لم تتسبب بأي ضرر على إنتاج وتصدير النفط العراقي. في حين أغلق محتجون عراقيون مرة أخرى مدخل ميناء "أم قصر" العراقي للسلع بالقرب من مدينة البصرة،

نورنيوز - أكدت وزارة النفط العراقية، اليوم الاثنين، أن الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ الأول من أكتوبر، لم تتسبب بأي ضرر على إنتاج وتصدير النفط العراقي.

وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد لـRT إن \"الإنتاج النفطي للعراق وعمليات تصدير النفط، ما زالت مستمرة ومستقرة، ولم يلحق بها أي ضرر بسبب الاحتجاجات، رغم أن هناك بعض المواطنين تظاهروا بالقرب من حقول نفطية\".

وأضاف \"وجدنا أن المتظاهرين حريصون جدا على عدم المساس بالحقول النفطية، وكانوا يطالبون بالوظائف والخدمات، وهذا حقهم\"، مبينا أن \"ما يحدث هو قطع للطرق المؤدية إلى بعض الحقول\".

من جانبها أصدرت محكمة تحقيق الكرخ في بغداد المختصة بقضايا النزاهة، اليوم الاثنين، أمر قبض مع منع سفر وحجز أموال عضو في مجلس النواب العراقي.

وذكر بيان لمجلس القضاء الأعلى العراقي أن \"محكمة تحقيق الكرخ المختصة بقضايا النزاهة أصدرت أمر قبض بحق النائب طلال الزوبعي مع منع سفر وحجز أمواله المنقولة وغير المنقولة\".

وأضاف أن \"أمر القبض صدر استنادا إلى أحكام المادة 308 من قانون العقوبات\".

في غضون ذلك، أغلق محتجون عراقيون مرة أخرى مدخل ميناء \"أم قصر\" العراقي للسلع بالقرب من مدينة البصرة، ومنعوا الموظفين والناقلات من الدخول إليه، مما أدى لإيقاف عمليات النقل بنسبة 50%.

وقالت مصادر في أم قصر، الميناء الرئيسي للعراق على الخليج، إنه إذا استمر التوقف حتى بعد ظهر اليوم الاثنين فستتوقف العمليات تماما. وتم إغلاق الميناء مسبقا من 29 أكتوبر إلى 9 نوفمبر، مع استئناف قصير للعمليات بين 7 و9 نوفمبر.

ويتلقى الميناء واردات الحبوب والزيوت النباتية وشحنات السكر التي تغذي سكان هذه الدولة العربية التي تعتمد إلى حد كبير على المواد الغذائية المستوردة.

وفي وقت سابق، صرح متحدث باسم رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، إن غلق ميناء أم قصر الرئيسي في العراق من قبل المتظاهرين المناهضين للحكومة كلف البلاد أكثر من 6 مليارات دولار حتى الآن.

وشهدت الأيام الماضية تظاهر المئات من سكان محافظة البصرة الجنوبية بالقرب من الحقول النفطية، لكنهم لم يتعرضوا لها.

في هذه الأثناء توافد عدد من الطلاب منذ صباح اليوم الاثنين على ساحة التحرير (وسط العاصمة العراقية) للتضامن مع المتظاهرين في احتجاجاتهم التي دخلت يومها الـ25، في حين أغلق محتجون مدخل ميناء أم قصر العراقي، وقطعوا عددا من الطرق الأخرى.

ويشهد جسر الأحرار في بغداد هدوءا نسبيا بعد ليلة من المصادمات بين المتظاهرين وقوات الأمن، وذلك بعد يوم من إعلان إضراب عام في بغداد وعدد من محافظات الجنوب.

يأتي ذلك بينما تجددت المظاهرات الاحتجاجية في بغداد وتسع محافظات عراقية للمطالبة بإقالة الحكومة وحل البرلمان وتعديل فقرات في الدستور.

وتشهد ساحات التظاهر في التحرير والخلاني وحافظ القاضي في بغداد ومحافظات البصرة والناصرية وميسان والمثنى وواسط والديوانية والنجف وكربلاء وبابل؛ تدفق مجاميع من المتظاهرين للتعبير عن مساندتهم مطالب المتظاهرين حاملين أعلام العراق.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة