ظريف يؤكد على استعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية للمساعدة في تشكيل وتعزيز الحوار السياسي بين الاطراف الأفغانية بمشاركة الحكومة الافغانية وجميع القوى السياسية الفاعلة في هذا البلد لتشكيل حكومة يشارك فيها الجميع. كما شدّد وزير الخارجية الايراني على أن طهران تؤمن بسياسة الجوار القوي وتتخذ الخطى في هذا الطريق لتحقيقه.

نورنيوز - بحث وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، مع وفد سياسي من حركة \"طالبان\"، برئاسة ملا عبد الغني برادر و عدد من اعضاء المكتب السياسي للحركة، آخر المستجدات على الساحة الأفغانية ضمن جهود إيران المستمرة لإحلال السلام في أفغانستان.

الوزير ظريف أكد في هذا اللقاء الذي جرى مساء امس الثلاثاء في طهران،على استعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية للمساعدة في تشكيل وتعزيز الحوار السياسي بين الاطراف الأفغانية بمشاركة الحكومة الافغانية وجميع القوى السياسية الفاعلة في هذا البلد لتشكيل حكومة يشارك فيها الجميع.

كما اعلن وزير الخارجية عن استعداد إيران لتوسيع التعاون الاقتصادي والثقافي مع افغانستان حكومة وشعبا على أساس المصالح المشتركة بين البلدين الجارين.

ويأتي هذا الاجتماع في اطار الجهود الايرانية الرامية لإعادة السلام والاستقرار إلى أفغانستان، ومن أهم أهدافه هو تشجيع الأطراف الأفغانية على المشاركة في الحوار وإيجاد حلول للقضايا العالقة من خلال التفاوض ودعم جميع القوات السياسية الأفغانية للتعاون في انسحاب القوات الأجنبية من بلادهم واستتاب الأمن بعد انسحاب هذه القوات.

ولطالما أكدت إيران على ضرورة قيام الجماعات الأفغانية بلعب دور فعال في التفاوض وحل مشاكل بلادهم وتوفير الأمن وذلك بمشاركة الحكومة الافغانية.

ايران تؤمن بسياسة الجوار القوي وتتخذ الخطى لتحقيقه

على صعيد آخر من تصريحاته اكد وزير الخارجية الايراني بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤمن بسياسة الجوار القوي وتتخذ الخطى في هذا الطريق لتحقيقه.

وقال ظريف، في كلمته الثلاثاء خلال مراسم يوم منظمة التعاون الاقتصادي (ايكو) في طهران، إن إيران تؤمن بسياسة الجوار القوي لاننا نرى باننا ومن خلال امتلاك جيران اقوياء يمكننا الوصول الى اهدافنا بصورة افضل واسهل بكثير مما لو اردنا تحقيق ذلك بمفردنا.

واضاف: ان منظمة \"ايكو\" هي عبارة عن مجموعة من الدول في منطقة خاصة جدا، الامر الذي يؤكد ضرورة التعاون لتعزيز الامن لجميع الدول الاعضاء في هذه المنطقة الحساسة التي هي منطقة غنية سواء من ناحية السكان والمصادر البشرية او من ناحية الجغرافيا والمصادر الطبيعية.

واكد ظريف، ان برنامج \"آفاق 2025\" لمنظمة ايكو يوفر هذه الفرصة لنستثمر طاقاتنا من خلال مراكمة امكانيات وطاقات كل من الدول الاعضاء لتعميم المنفعة العامة على جميع شعوب المنطقة.

واكد وزير الخارجية ضرورة تعزيز التعاون الاقليمي واضاف، انني ارى لزاما في مثل هذا اليوم ان نجدد التزامنا بالتعاون في اطار العضوية في منظمة \"ايكو\" ، وبين \"ايكو\" وسائر المنظمات الاقليمية وكذلك بين انفسنا في المنطقة.

وتابع ظريف، ان ايران ترغب بالحفاظ على ذات العلاقات مع شركائها في \"ايكو\" وان توسع نطاق ذلك ليشمل شركائها في الخليج الفارسي ايضا.

مشروع الامل

واشار ظريف الى مشروع وجهود ايران لارساء السلام والاستقرار في المنطقة وقال، ان مقترحنا حول مشروع السلام الاقليمي مشروع قديم طرح للمرة الاولى في العام 1985 في ذروة الحرب الايرانية العراقية (الحرب المفروضة من قبل النظام العراقي السابق ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال الفترة 1980-1988)، واخيرا طرح مشروع الامل او مشروع \"هرمز\" للسلام من قبل رئيس الجمهورية في اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة.

واكد وزير الخارجية الايراني، ان هذا هو اساس سياستنا المبنية على حسن الجوار واحترام القوانين الدولية واحترام المصالح المتبادلة.

وقال ظريف في ختام كلمته، اننا ننتفع جميعا من التعاون ونتضرر جميعا من التنافس والنزاع وعدم الامن وزعزعة الاستقرار، اذ لو لم يكن جيرانكم سعداء لا يمكنكم ان تكونوا انتم سعداء ايضا وبناء عليه فاننا ومثلما مددنا يد الصداقة نحو شركانا في \"ايكو\" نمد يد الصداقة نحو شركائنا في الخليج الفارسي ايضا، على امل ان تؤدي ذات الترتيبات الى ايجاد الثقة والتعاون الاوسع وترتقي الجهود المشتركة وتلاقح الافكار عبر التعاون.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز/وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة