المرجعية الشيعية في العراق تدعو السلطات للإسراع بإقرار قانوني الانتخابات البرلمانية ومفوضية الانتخابات المستقلة لتلبية طلبات المحتجين، من جهتها أعادت قوات الأمن العراقي فتح ميناء أم قصر قرب البصرة جنوبي البلاد اليوم الجمعة.

نورنيوز - حثت المرجعية الشيعية العليا في العراق السياسيين على الإسراع بإقرار قانوني الانتخابات البرلمانية ومفوضية الانتخابات المستقلة، في وقت تتواصل فيه الاحتجاجات وبعد أن أعادت قوات الأمن العراقي فتح ميناء أم قصر قرب البصرة جنوبي البلاد اليوم الجمعة.

وأعلن ممثل آية الله السيد علي السيستاني في خطبة الجمعة بمدينة كربلاء اليوم: إن المرجعية العليا \"تشدد على ضرورة الإسراع في إنجاز قانون الانتخابات وقانون مفوضيتها، مؤكدا أن المرجعية العليا \"تشدد على ضرورة الإسراع في إنجاز قانون الانتخابات وقانون مفوضيتها، لأنهما يمهدان لتجاوز الأزمة الكبيرة التي يمر بها البلد\".

وجاء في نص البيان:

أيّها الأخوة والأخوات

نقرأ عليكم اولاً نص ما وردنا من مكتب سماحة السيد (دام ظله) في النجف الأشرف وهو:

إنّ المرجعية الدينية قد أوضحت موقفها من الاحتجاجات السلمية المطالبة بالاصلاح في خطبة الجمعة الماضية من خلال عدّة نقاط، تضمّنت التأكيد على سلميّتها وخلوها من العنف والتخريب، والتشديد على حُرمة الدم العراقي، وضرورة استجابة القوى السياسية للمطالب المُحقّة للمحتجّين، والمرجعية إذ توكّد على ما سبق منها تُشدّد على ضرورة الاسراع في إنجاز قانون الانتخابات وقانون مفوضيّتها بالوصف الذي تقدّم في تلك الخطبة، لأنّهما يُمهدّان لتجاوز الأزمة الكبيرة التي يمر بها البلد.

في هذه الاثناء أعادت قوات الأمن العراقي فتح ميناء أم قصر قرب البصرة جنوبي البلاد اليوم الجمعة، بعدما فرقت بالقوة محتجين يغلقونه منذ يوم الاثنين.

وذكرت وكالة \"رويترز\" نقلا عن مصادرها، أن العاملين تمكنوا من دخول الميناء لكن عملياته لم تستأنف بعد.

وسبق أن أغلق المحتجون ميناء أم قصر من 29 أكتوبر وحتى 9 نوفمبر باستثناء استئناف قصير للعمليات لمدة ثلاثة أيام.

وقال متحدث باسم الحكومة وقتئذ إن هذا الإغلاق أفقد العراق أكثر من ستة مليارات دولار خلال الأسبوع الأول فقط.

ويستقبل الميناء الحبوب والزيوت النباتية وشحنات السكر إلى بلد يعتمد بشدة على المواد الغذائية المستوردة.

وتدعي وكالات أنه قُتل ما لا يقل عن 325 شخصا من قوات الامن والمتظاهرين منذ بدء الاضطرابات في بغداد وجنوب العراق منذ مطلع أكتوبر، في أكبر موجة احتجاجات تشهدها البلاد منذ 2003، حيث يطالب المحتجون بالإطاحة بالنخبة السياسية التي يرون أنها مسؤولة عن الفساد.

وكان وسط بغداد قد شهد أمس مناوشات قوى الأمن ومتظاهرين حاولوا الوصول إلى البنك المركزي.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز/وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة