مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي يكشف عن إعداد خارطة طريق لتكنولوجيا الكوانتوم في البلاد.

كشف مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي عن إعداد خارطة طريق لتكنولوجيا الكوانتوم في البلاد.

واعلن صالحي في تصريح له امس السبت خلال مراسم افتتاح \"اول مدرسة صيفية لعلوم وتكنولوجيا الكوانتوم بلغة مبسطة\" عن إعداد خارطة طريق لتكنولوجيا الكوانتوم ورفعه الى المجلس الاعلى للثورة الثقافية ووزارة العلوم ومركز ابحاث مجلس الشورى الاسلامي، معربا عن امله بالمصادقة عليها وابلاغها.

يؤكد صالحي اعتقاده بضرورة التحرك في العرض بدلا من الطول في بعض المجالات العلمية والتكنولوجية اختصارا للزمن، لافتا الى مثال في هذا الصدد قائلا، انه حينما كان الوقود النووي لمفاعل طهران الابحاثي يشارف الانتهاء طلبت من الزملاء العمل على انتاج الوقود بنسبة 20 بالمائة لكنني كنت اعتقد في الوقت ذاته بانه لو تحركنا في الطول اي العمل على التصميم المفاهيمي ومن ثم التصميم الحقيقي وصنع الانموذج واخيرا صنع الوقود الحقيقي لربما استغرق الامر اعواما لذا فقد قلت لهم بان يتحركوا في العرض اي ان يعمل قسم على التصميم المفاهيمي وقسم على انشاء المصنع واخرون ينجزون امورا اخرى بالتزامن معا وبالتالي فقد حققنا النجاح في غضون اقل من عامين بحيث وصف قائد الثورة الاسلامية انتاج الوقود النووي بنسبة 20 بالمائة انموذجا لشعار \"نحن قادرون\".

وأشار رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية الى ان الامر ذاته يمكن تطبيقه على مجال تكنولوجيا الكوانتوم اذ لو تحركنا في الطول لربما استغرق الامر ما بين 70 الى 80 عاما لذا فقد اوجدنا في الوقت الحاضر مجاميع مختلفة تعمل في اطار 6 او 7 مجالات منها المجسات والكومبيوتر والاتصالات والتصوير الكوانتومي حيث اتخذنا خطوات واسعة في هذا الصعيد.

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة