المتحدث باسم الخارجية الايرانية يؤكد ان ناقلة النفط الإيرانية "ادريان دريا" وعلى الرغم من كافة التدابير الخبيثة رست في نهاية المطاف عند شواطئ البحر الأبيض المتوسط وأفرغت حمولتها.

أعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية \"سيد عباس موسوي\"، ان ناقلة النفط \"ادريان دريا\" رغم كافة التدابير الخبيثة رست في نهاية المطاف عند شواطئ البحر الأبيض المتوسط وأفرغت حمولتها.

كانت قد كشفت وكالة أسوشيتد برس في وقت سابق: إن الناقلة ظهرت في صور للأقمار الصناعية حصلت عليها الوكالة صباح يوم السبت من شركة "Maxar Technologies" الأميركية المتخصصة في تكنولوجيا الفضاء قرب الميناء السوري.

وتتشابه الصور التي حصلت عليها الوكالة مع صورة نشرها مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، للناقلة الإيرانية في وقت سابق أمس السبت.

يذكر أن سلطات جبل طارق البريطانية قد احتجزت الناقلة الإيرانية \"غريس 1\" (حاليا تسمى أدريان داريا 1)، التي ترفع علم بنما، في 4 يوليو/ تموز، للاشتباه في أنها تنقل النفط الإيراني إلى سوريا، متجاوزةً عقوبات الاتحاد الأوروبي. وكان على متن السفينة 28 من أفراد الطاقم، بمن فيهم مواطنون من الهند وباكستان وأوكرانيا.

وفي 15 أغسطس/آب، تم إطلاق سراح السفينة، لكن بعد يومين أصدرت محكمة أمريكية أمرا بالقبض على الناقلة وطالبت بمصادرة كل النفط و995 ألف دولار على متنها، ورفضت سلطات جبل طارق الطلب.

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة