على هامش مهرجان الاطفال السينمائي باصفهان

اتفاقية تعاون سينمائي مشترك تجمع ايران بالعراق

وقّعت مؤسسة الفارابي السينمائية مذكرة تفاهم مع دائرة السينما والمسرح العراقية بهدف تعزيز التعاون السينمائي المشترك بين البلدين.

بحسب المكتب الإعلامي لمهرجان الأطفال واليافعين السينمائي بنسخته الـ32، عُقد اجتماع بإدارة مدير المهرجان علي رضا تابش تمخض عن توقيع مذكرة تفاهم سينمائية مع دائرة السينما والمسرح العراقية بحضور مديرها الدكتور أحمد حسن موسى.

استهل مدير المهرجان (علي رضا تابش) حديثه خلال هذا الاتفاق، قائلا: قبل هذه الخطوة، اتجه وزير الثقافة الايراني عباس صالحي الى العراق وقابل نظيره فيها الدكتور عبد الامير الحمداني،وبهدف تعزيز التعاون السينمائي والإنتاج المشترك في هذا الصدد.

وتابع تابش في إشارة منه الى ضيف المهرجان مدير دائرة السينما والمسرح العراقية: السيد أحمد حسن موسى المدير العام للسينما العراقية، هو ضيف المهرجان وآمل أن تكون هذه الاتفاقية السينمائية بمثابة انطلاقة جديدة لتطور التفاعلات السينمائية. وأضاف: يتمتع شعبا البلدين بعلاقات ثقافية عميقة إضافة الى العلاقات التجارية والاقتصادية والثقافية والفنية والسينمائية العميقة بين ايران والعراق.

وأردف مدير مهرجان أفلام الأطفال واليافعين بنسخته الـ32 قائلا: لحسن الحظ، مع ظهور الحكومة العراقية الجديدة في العقد الماضي، تحسّنت البنية التحتية للسينما في البلاد، وعادت مهرجانات الأفلام العراقية إلى الظهور ببطء في مدن النجف والبصرة و.... وبتوقيع هذه الاتفاقية، سيكون للمخرجين والفنانين الإيرانيين حضور جيد للغاية في أعمال السينما العراقية.

تابع تابش: كنا على استعداد دائم للقاء مسؤولي السينما العراقيين ووزارة الثقافة العراقية أيضا لتبادل الخبرات وتوسيع الأنشطة السينمائية والإنتاج المشترك وكذلك عرض الأفلام الإيرانية في دور السينما العراقية. وتم التشديد على هذه الأمور في مذكرة التفاهم بين البلدين.

الدكتور احمد حسن موسي مدير دائرة السينما والمسرح العراقية قال بدوره: عندما أتينا الى المهرجان، وجدنا عالما رائعا هنا وأدركنا أنه كانت هناك بوابة للسينما العالمية في هذه المدينة (أصفهان). نحن في المديرية العامة للسينما والمسرح في العراق، نفكر في طريقة مشاركة الخبرات التي اكتسبناها في هذا الحدث مع الشباب المتحمس والنشط والفعال المندفع نحو السينما.

وأضاف مدير دائرة السينما والمسرح العراقية: في الواقع، لم نتمكن من العثور على أي جهة لمساعدة الشعب العراقي والبلد في مختلف المجالات، بما في ذلك المجالات الثقافية والفنية، أفضل من الجمهورية الاسلامية الإيرانية. لقد وقعنا بالفعل مذكرة التفاهم هذه مع مؤسسة الفارابي السينمائية لأننا نعتقد أن الفنانين الإيرانيين وهذا المركز المهم سيساعدنا على توسيع وتطوير سينمانا الخاصة بشكل جيد.

وبشأن عرض الأفلام الايرانية في دور السينما العراقية، قال الدكتور احمد حسن موسي: نود عرض الأفلام الإيرانية في قاعات السينما العراقية، لأنني أعتقد أن هذه الأفلام لها قيمة كبيرة في جميع المعالم الفنية. وقال: إن هذه الاتفاقية هي المدخل إلى طفرة في السينما لدينا، ونحن نضع أيدينا على أيدي المشرفين في مؤسسة الفارابي والسينما الإيرانية لمساعدتنا في السير بنجاح على هذا الطريق.

في الختام وجّه موسى كلمة شكر قائلا: أتوجّه بجزيل الشكر لكل من مدير مهرجان الاطفال السينمائي الـ32 الموقر (علي رضا تابش) وجميع مساعديه، وكامل التقدير لشعب ايران الذين استقبلونا بحفاوة في مدينة اصفهان التاريخية، كل هذا دليل على أصالة هذا الشعب وتاريخيه العريق، ولنا الشرف أننا وقعنا معهم اتفاقية تعاون سينمائي.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة