أعلن السيد حسن نصر الله عن الانتقال من الرد في أرض لبنانية محتلة إلى أرض فلسطين المحتلة. ويؤكد أنّه "ضمن مساحة العمل الجديدة سنواجه المسيّرات الإسرائيلية في سماء لبنان".

خاطب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مساء امس الإثنين الإسرائيليين قائلا: \"احفظوا تاريخ 1 أيلول 2019 لأنه بداية مرحلة جديدة من الوضع عند الحدود لحماية لبنان وليس هناك خطوط حمراء\".

كما أكد نصر الله في سياق تحليله لنتائج عملية \"أفيفيم\" على الحدود الفلسطينية اللبنانية أمس، أنّ \"هذه الجولة انتهت إلى موقع جديد وأقوى وقد منعنا بنيامين نتنياهو من توهين توازن الردع\".

وشدّد السيد نصر الله على أنّ \"هدف حزب الله هو تثبيت معادلة الردع وقد ثبتناها\"، مبرزاً أنّ \"المقاومة ضربت في عمق الكيان المحتل رغم كل إجراءاته وأهدافه الوهمية\".

تابع الأمين العام لحزب الله: \"أكبر خط أحمر إسرائيلي منذ عشرات السنين كسرته المقاومة الإسلامية في عملية أمس\".

من الرد في أرض لبنانية محتلة إلى أرض فلسطين المحتلة

وهدّد السيد نصر الله الإسرائيليين بالقول: \"إذا اعتديتم فإنّ كل جنودكم ومستعمراتكم في عمق العمق ستكون ضمن أهداف ردنا\"، مشدداً على أنّه \"ضمن مساحة العمل الجديدة سنواجه المسيّرات الإسرائيلية في سماء لبنان\".

نصر الله اعتبر أنّ الجديد في العملية هو \"أننا انتقلنا من الرد في أرض لبنانية محتلة إلى أرض فلسطين المحتلة، والمقاومة عملت على الحدود وفي وضح النهار وتعمدنا ألا نعمل في الليل\"، موضحاً أنّ \"الإسرائيلي بذل جهده لاستيعاب العملية وقصفه الأراضي اللبنانية كان لأهداف دفاعية\".

الأمين العام لحزب الله تحدث عن أنّ الرد \"تألف من عنوانين الأول ميداني عند الحدود مع فلسطين المحتلة والثاني مرتبط بالمسيّرات الإسرائيلية\"، مشدداً على أنّه \"بفضل المجاهدين تحققت الانجازات وتثبتت المعادلات الرادعة للعدو\".

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة