الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يقول إن القوات الحكومية انسحبت من مدينة عدن جنوبي اليمن "لمنع تدميرها".

سيطرت قوات المجلس الانتقاليّ الجنوبي المدعومة إماراتياً على عدن أكبر مدن الجنوب بعد أن كانوا قد سيطروا على مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين وعلى مدينة جعار إضافة إلى معسكر السابع من أكتوبر جنوب اليمن.

وفي تغريدة على تويتر، قال وزير الدولة الإماراتيّ للشؤون الخارجية أنور قرقاش إن المخرج للأزمة في اليمن بين المجلس الانتقالي والحكومة هو الحوار والتواصل، لافتاً إلى أن حوار جدّة المقترح هو السبيل. قرقاش أكّد أن البيان الإماراتي موجّه ضد الإرهاب وأن بلاده حازمة في حماية قوات التحالف، ودعا إلى حشد الجهود ضدّ ما وصفه بالانقلاب الحوثي.

البيان الإماراتي ضد الإرهاب وحماية قوات التحالف حازم، والأهم القناعة الواضحة بأن الحوار والتواصل بين الحكومة والانتقالي عبر المبادرة السعودية هو المخرج للأزمة، لمن فقد البوصلة نذكر بأن حشد الجهود ضد الانقلاب الحوثي هو الهدف وحوار جدّة المقترح هو السبيل.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية \"سبأ\" عن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قوله إن القوات الحكومية انسحبت من مدينة عدن جنوبي اليمن \"لمنع تدميرها\".

وكان الرئيس اليمني قد طالب السعودية بالتدخل لوقف الهجوم الإماراتي على قواته، واصفاً الهجوم بـ \"السافر\". وفي بيان تعليقاً على أحداث عدن، اتهم هادي الإمارات باستغلال الظروف الحالية لمهاجمة مؤسسات الدولة الشرعية.

وكشفت المعارك الأخيرة في عدن، عن الفجوة في العلاقة بين الحليفتين الخليجيتين السعودية والإمارات. رويترز نقلت عن مصادر أن الملك السعودي غير راض عن الأداء الإماراتي في اليمن وأن ثمة تخبّطاً في العلاقة بين الجارتين.

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة