اعلن المدير التنفيذي لمنظمة الصناعات الجوية للقوات المسلحة الايرانية العميد عبدالكريم بني طرفي بان روسيا والصين عرضتا على ايران بيع طائرات مقاتلة لهما بعد انتهاء فترة حظر بيع الاسلحة لايران.

وخلال زيارته التفقدية لمعرض \"ماكس 2019\" في روسيا قال العميد بني طرفي في تصريح صحفي، بشان انتهاء الحظر التسليحي على ايران بعد 14 شهرا بناء على الاتفاق النووي وهل ان شراء المقاتلات مدرج في جدول الاعمال اما لا: ان دولا مختلفة اقترحت علينا ويتم البحث والتفاوض حولها الا ان كل هذه الامور رهن بموعد انتهاء الحظر التسليحي على ايران.

واضاف، ان الروس والصينيين قدموا عروضا لنا ونحن لنا مقترحات بطبيعة الحال الا ان الامر مازال في مستوى البحث والمناقشة.

واشار الى ان الطائرة التدريبية الايرانية \"كوثر 88\" مازالت في مرحلة الاختبار، معربا عن امله بان تشارك في معرض العام القادم وان تحلق فيه.

ولفت الى ان ايران عرضت في غرفتها في معرض \"ماكس 2019\" قطعا صغيرة وزعانف محرك الطائرة والتي هي بحاجة الى تكنولوجيا متطورة جدا.

ونوه العميد بني طرفي الى عقد اتفاقيات مع عدة شركات \"وبطبيعة الحال فان جميع المعدات التي عرضناها في المعرض هي لغرض البيع\".

واضاف رئيس منظمة الصناعات الجوية للقوات المسلحة الايرانية، ان لنا الكثير جدا من المعدات والمنتوجات لكننا نبادر الى تصدير ما هو مسموح به لنا.

وبشان التعاون المشترك في مجال الصناعة الجوية بين ايران وسائر الدول قال، نحن نجري محادثات مع مختلف الدول ونريد العمل مع احدى الدول الصديقة في مجال الانتاج المشترك لطائرة تدريب.

واعتبر ايران بانها من اكثر دول العالم تطورا في مجال الطائرات المسيرة ولها صادرات الى بعض الدول واضاف، انه حتى روسيا طلبت منها تزويدها ببعض الطائرات المسيرة حيث ينبغي علينا دراسة ذلك واخذ التراخيص اللازمة لهذا الامر.

وفيما يتعلق بانتاج الطائرة المقاتلة كوثر قال، لقد قمنا بتدشين مصنع وخط انتاج المقاتلة كوثر لكننا بطبيعة الحال لم نقم بتسليمها لغاية الان الا ان العمل جار وليس متوفقا. وان الطائرة ومعداتها وضروراتها مثل المحرك وكرسي القفز والكترونيات الملاحة الجوية هي قيد الانتاج، وهنالك العشرات وربما المئات من الشركات التي تتعاون معنا في هذا المجال.

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة