نائب القائد العام للجيش الايراني العميد محمد حسين دادرس يكشف بان الجمهورية الاسلامية تمتلك اسلحة سرية غير معلنة لدواع امنية لكنها ستكشف عنها وتوجه بها الضربة الحاسمة للعدو عند الضرورة.

تابع العميد دادرس في كلمته يوم الاربعاء خلال المراسم الختامية للدورة الـ 17 للقتال التمهيدي المشترك للطلبة الجامعيين لجامعات ضباط الجيش في البلاد، ان القوات المسلحة الايرانية جاهزة اليوم من الناحية العسكرية والقتالية لتنفيذ المهمات المختلفة.

وأشار الى ان الكثير من معدات ايران الدفاعية الفاعلة في مختلف المجالات الدفاعية والبحرية والجوية والبرية غير معلنة لدواع امنية ومتى ما اقتضت الضرورة سيتم الكشف عنها وتوجيه الضربة الحاسمة بها للعدو.

وعرّج العميد دادرس على الاختبارات العملانية للمعدات والكوادر البشرية قائلا: اننا نقوم بهذا الامر اسبوعيا من اجل الوصول الى الجهوزية الكاملة مائة بالمائة ونمتلك معدات يمكنها جعل العدو نادما على فعلته من مسافات بعيدة.

واكد نائب القائد العام للجيش الايراني بان عدونا يفهم لغة القوة ومنطق القوة بصورة افضل ولهذا السبب يعارض ازدياد قدراتنا الدفاعية.

اردف: ان فخر اعدائنا هو قتل الاطفال واسقاط الطائرات المدنية ومنع وصول الادوية الى المرضى وتحويل الاعراس الى مآتم في افغانستان وباكستان.

جيش ايران يمتلك اليوم قدرات منقطعة النظير

واشار نائب القائد العام للجيش الى جهوزية القوات المسلحة لمواجهة التهديدات وقال، ان جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية يمتلك اليوم قدرات منقطعة النظير وهو على استعداد للرد في جميع المجالات بما يتناسب مع التهديدات.

واضاف العميد دادرس، اننا نعرض الكثير من المعدات في المناورات وهو الامر الذي يعزز معنويات شعبنا وهي في الواقع تحمل رسالة السلام الى المنطقة.

تابع القائد العام للجيش بان لا حاجة لعرض الكثير من المعدات واكد قائلا، فليعلم الجميع بان معدات القوات المسلحة الايرانية تم اعدادها بما يتناسب مع التهديدات ولها التاثيرات اللازمة.

واضاف، اننا تمكنا اليوم من توفير الامن لحدودنا بقدرات عالية واستخدام المعدات اي اننا عملنا على ايجاد نطاق الكتروني واوصلنا عبر ذلك الاخطاء البشرية الى ادنى حد ممكن.

وقال العميد دادرس، اننا وعبر استخدام القدرات الالكترونية المصنعة محليا، تمكنا من مراقبة ورصد الحدود كلها وحتى حالات العبور الجزئية.

الاستكبار العالمي يوفر الارضية لتواجده في المنطقة عبر الحروب

كما اكد بان علاقات البلاد مع الجيران اليوم هي علاقات ممتازة وان هواجسنا الامنية هي في ادنى مستوياتها واضاف، ان الطائرات الايرانية المسيرة ومن خلال المراقبة الاستخبارية والاعتماد على القدرات التكنولوجية العالية، تحمل رسالة الامن والاستقرار الى منطقة غرب اسيا.

قائلا بان منطتنا لا حاجة لها اطلاقا للقوات الاجنبية واضاف، ان الاستكبار العالمي يوفر الارضية لتواجده في المنطقة عبر الحرب وزعزعة الامن.

وقال العميد دادرس، ان قسما من مناوراتنا لا يتم الاعلان عنها نظرا للمعدات التي تستخدم فيها ونحن نعتقد بان القدرة الاكثر حقيقية هي القدرة السرية لكنها مدروسة ومنظمة بما يتناسب مع الحاجات.

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة