يواصل النظام البحريني ارتكاب الجرائم بحق الشعب البحريني، حيث قررت النيابة العامة البحرينية تمديد حبس الشيخ «الشيخ عبد النبي النشابة» 15 يومًا على ذمة التحقيق،كما أفادت مصادر حقوقية بأن إدارة سجن جو عمدت إلى عقاب معتقلي الرأي لإحيائهم «عيد الغدير».<br/>

قررت النيابة العامة البحرينية يوم الخميس 22 أغسطس/ آب 2019 تمديد حبس الشيخ «الشيخ عبد النبي النشابة» 15 يومًا على ذمة التحقيق، وذلك للمرة الثالثة على التوالي.

وكان النظام البحريني قد اعتقل الشيخ النشابة في 28 يوليو/ تموز 2019، وقرر توقيفه مدة 15 يومًا على ذمة التحقيق بالتهمة الكيدية التي أسندها إليه، وهي «ازدراء طائفة».

\"\"

معاقبة معتقلين لإحيائهم عيد الغدير

من جانبها أفادت مصادر حقوقية بأن إدارة سجن جو عمدت إلى عقاب معتقلي الرأي في المباني 12 و13 و14 عبر منعهم من الاتصال والخروج إلى الباحة الخارجية لمدة 3 أيام ، وذلك بسبب إحيائهم «عيد الغدير».

يذكر أن أكثر من 600 معتقل في السجون البحرينية ينفذون إضرابًا عن الطعام للمطالبة بحقوقهم المشروعة ومنها إحياء الشعائر الدينية التي يمنعهم عنها النظام البحريني استمرارًا بنهجه الطائفي المقيت.

اعتقال 911 طفلا منذ انطلاق ثورة 14 فبراير

بدوره كشف مركز البحرين لحقوق الإنسان إن النظام البحريني اعتقل 911 طفلًا في البحرين بين عامي 2012 و2019.

\"\"

وفي تغريدة له على حسابه الرسمي على «تويتر» أوضح المركز البحريني أن «عدد الأطفال الذين تم الإفراج عنهم هو 381 طفلًا فقط»، فيما يمكث البقية في السجون بمخالفة صريحة لكل المواثيق الدولية واتفاقيات حقوق الأطفال.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة