ندّد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بالسياسات الاميركية في الخليج الفارسي وعدّها العنصر الرئيسي لزعزعة الامن في المنطقة .

واشار ظريف، في كلمته بمؤسسة الابحاث الدولية للسلام في استوكهولم (سيبري) اليوم الاربعاء، الى انسحاب اميركا من منظمة يونسكو ومعاهدة باريس وغيرها، وتساءل في ذات الوقت: ألم يصوت الكونغرس الاميركي على INF لكن اميركا انسحبت منه؟

ولفت الى الاتفاق النووي، موضحا أن الوكالة أكدت التزام ايران به في 15 تقرير صادر عنها وكذلك التقارير الصادرة بعد انسحاب اميركا من الاتفاق دللت على التزام طهران بالاتفاق.

وأشار الى ان الاتفاق النووي اتفاق دولي متعدد الاطراف لكن اميركا انسحبت منه.

ويعتزم ظريف، خلال زيارته للسويد المحطة الثانية من جولته الاوروبية، رئيس البرلمان السويدي نورلين ورئيس الوزراء في هذا البلد استيفان لوفن كما سيلتقي بعض الشخصيات الاقتصادية والسياسية في هذا البلد.

ويشار الى أن جولة ظريف الاوروبية تشمل فنلندا والسويد والنرويج وفرنسا والتي بدأت بعد زيارته للكويت.

ويعتزم ظريف ايضا القيام بجولة آسيوية تضم الصين واليابان في اطار النشاطات الدبلوماسية التي تقوم بها طهران.

وكان وزير الخارجية الايراني قد وصل مساء الاثنين الى السويد المحطة الثانية في جولته الاوروبية التي بدأها بفنلندا وتشمل النرويج وفرنسا ايضا.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة