السفير الايراني في لندن " حميد بعيدي نجاد" يكشف عن أسباب تغيير اسم الناقلة الايرانية "غريس 1" التي افرجت عنها سلطات جبل طارق الى "ادريان دريا"، مؤكدا أن الناقلة ليست خاضعة لأي حظر.

وفي تغريدة له على موقع تويتر أوضح بعيدي نجاد سبب تغيير أسم ناقلة النفط \"غريس 1\"، وقال: تسببت إعادة تسمية ناقلة النفط الإيراني في جبل طارق انطباعا خاطئا للبعض بأنه يهدف إلى الالتفاف على الحظر. في حين أن ضرورة هذا الإجراء بدأت منذ معارضة بنما لمواصلة حركة الناقلة تحت علمها، وبموجب القوانين البحرية، فان علم السفينة يتبع محل التسجيل.

\"\"

وتابع السفير الايراني في بريطانيا: مع قرار وضع الناقلة تحت علم الجمهورية الاسلامية الايرانية، كان من الضروري أيضًا تسجيل الناقلة في ايران، وبطبيعة الحال ، مع تسجيل السفينة في ايران، تم اختيار اسم إيراني جديد، ومن المؤكد ان السفينة لا تخضع لأي حظر وأن نفطها مملوك لشركة النفط الوطنية الايرانية ايضا استنادا الى بيان الشحن.

يشار الى أن اسم ناقلة النفط \"غريس 1\" قد تم تغييره يوم الجمعة 16 اغسطس / آب الى \"ادريان دريا\"، ورفعت علم ايران بدلا من علم بنما.

وكانت قد احتجزت الناقلة \"غريس 1\" في مضيق جبل طارق من قبل البحرية البريطانية يوم 4 تموز / يوليو الماضي، حيث اعتبرت الجمهورية الاسلامية هذه العملية بانها قرصنة بحرية ، وطالبت بالافراج الفوري عنها، وبعد قرابة 6 اسابيع قررت المحكمة العليا في جبل طارق يوم الخميس الماضي الافراج عن الناقلة \"غريس 1\" متجاهلة طلب واشنطن باحتجاز الناقلة.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة