أفادت وزارة الخارجية البريطانية إنه يجب على طهران الالتزام بتعهداتها الخاصة بناقلة النفط "غريس-1"، وعدم السماح لها بالتوجه إلى سوريا.

وأكد ناطق باسم الخارجية البريطانية أن \"حكومة جبل طارق تلقت من إيران ضمانات بأن (غريس-1) لن تتوجه إلى سوريا، وعلى إيران أن تلتزم بالتعهدات التي قدمتها\".

وأضاف قائلا: \"لن نقف مكتوفي الأيدي ونسمح لإيران، أو أي جهة أخرى، بالالتفاف حول العقوبات الأوروبية المفروضة على نظام استخدم الأسلحة الكيميائية ضد شعبه\".

من جانبه نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية \"عباس موسوي\"، أن تكون طهران قدمت أي ضمانات إلى بريطانيا أو سلطات جبل طارق من أجل الإفراج عن ناقلة النفط \"غريس1\".

وقال المتحدث بأسم الخارجية الايرانية في تصريح الى به اليوم الجمعة : ان طهران أعلنت منذ البداية أن وجهة الناقلة \"غريس-1\" لم تكن سوريا وإن كانت كذلك فلا علاقة لأحد بالأمر.

واضاف موسوي: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم سوريا في جميع المجالات بما في ذلك النفط والطاقة، مشيرا الى ايران مستعدة لبيع النفط لأي زبائن جدد أو قدماء.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة